المقالات

يوم_الأب_العالمي

عيد_الأب

 

هل الوالدين لهما نصيب في صلاتك ودعائك؟
هل الوالدين مشتركان في صدقاتك ؟
هل للوالدين حصة من دخلك الشهري؟

أستغرب من أولئك الذين يخصصون يومًا واحدًا لذكرى ” الأب ” أو ” الأم ” وكأن الوالدين لا نتذكرهما إلا في هذا اليوم وفي المقابل تجد أن الله تبارك وتعالى قرن طاعتهما بطاعته وذلك لفضلهما علينا كأبناء حيث قال في محكم تنزيله ( وقضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه وبالوالدين إحسانا).

أتفهم أن البعض لا يتفق مع ما أكتب وقد أجد من يعارض وبشدة بحجة أنه ذكرى يوم واحد فلا ينقص من الأمر شيء ولكنني أرى كما يرى غيري أن كل الأيام وكل الساعات وكل الدقائق وكل الثواني وكل اللحظات هي للآباء فكيف لا تكون والله قد قرن طاعته بطاعة الوالدين كما أسلفت في الآية الكريمة.

حق لك أن تفتخر بأبيك أو بأمك ولكن الواجب عليك أن يكون هذا الفخر والاحتفاء طوال أيام حياتك إلى أن تلقى الله.

لست متشددًا أو ناقدًا أو حاسدًا ولكنّ الذي نشاهده إنما هو من باب التقليد ما أنزل الله بها من سلطان فنصيحتي لك يامن تقرأ أن تلزم رضا والديك أحياءً أو أمواتًا فباب البر مازال متاحًا حتى لمن فقد والديه وأبوابه كثيرة فعلى سبيل المثال لا الحصر ” الصدقة عنهما، زيارة أقاربهما، الدعاء لهما. الخ……

الآن جاء دورك للإجابة على الأسئلة إذا لم تكن الإجابة بـ ” نعم ” فلا تدَّعي البر والاهتمام في هذا اليوم.

رحم الله الأموات من الآباء والأمهات وحفظ الله الأحياء منهم.

 

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

زر الذهاب إلى الأعلى