المحلية

جائزة الملك فيصل العالمية تخلد ذكرى أمينها العام الراحل في سجل يوثق إسهاماته العلمية في التاريخ والأدب

الرياض، المملكة العربية السعودية: 15 نوفمبر 2017م – في مبادرة عكست قيم الوفاء وثقافة تثمين الجهود والاحتفاء بالعلماء، أقامت الأمانة العامة لجائزة الملك فيصل العالمية ندوة علمية بعنوان “عبدالله العثيمين مؤرخًا وأديبًا” وذلك بدعم صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل، رئيس هيئة جائزة الملك فيصل العالمية، وقد وثقت الأمانة العامة للجائزة فعاليات الندوة العلمية التي استعرضت الإسهامات العلمية للأمين العام السابق، في سجل مطبوع تقديرًا منها لما قدمه الدكتور عبدالله العثيمين، يرحمه الله، من جهود علمية وأدبية خلال حياته، يرحمه الله.

وكانت الندوة العلمية قد تضمنت ثلاث جلسات عمل شارك بها عدد من الشخصيات الثقافية والأكاديمية من المملكة، ومصر، والمغرب، والعراق والأردن وقد سلطت الندوة الضوء على مسيرة المغفور له بإذن الله الدكتور عبدالله العثيمين وجهوده العلمية والأدبية. وقد تضمن سجل الندوة، الذي صدر مؤخرًا، البحوث المتصلة بجهود الدكتور العثيمين في حقل التاريخ، لاسيما وأن للعثيمين ستة عشر مؤلفاً بالإضافة إلى أربع كتب مترجمة وثلاث كتب محقّقة، وهذه البحوث لكل من الأستاذ الدكتور عبدالعزيز الهلابي والأستاذ الدكتور أيمن فؤاد سيد والأستاذ الدكتور خالد السعدون. كما تضمن السجل البحوث النقدية لأعماله الشعرية والأدبية لكل من الأستاذ الدكتور محمد الهدلق والأستاذة الدكتورة لويـــزا بولــبــرس والأستــــاذ الدكتور إبراهيـــم المطـــوع. أما الجزء الأخير من سجل الندوة فقد اشتمل على الشهادات التي ألقاها كل من معالي الأستاذ الدكتور أحمد الضبيب ومعالي الأستاذ الدكتور عباس الجراري والأستاذ الدكتور أحمد مطلوب الناصري والأستاذ الدكتور محمد عدنان البخيت والأستاذ حسين العذل والدكتور صالح العثيمين.

وُلد الدكتور عبدالله العثيمين، يرحمه الله، في عنيزة بمنطقة القصيم سنة 1355هـ وتخرج في المعهد العلمي، والتحق بقسم التاريخ بجامعة الملك سعود بالرياض، ونال شهادة الدكتوراه في التاريخ من جامعة أدنبره سنة 1392هـ.. وكانت أطروحته حول حياة الشيخ محمد بن عبدالوهاب مع تحليل لإنتاجه العلمي، ومناقشة لآراء معارضيه.

وأمضى رحمة الله عليه، 28 عاماً في قسم التاريخ بجامعة الملك سعود، وعُين عضواً في مجلس الشورى 1420هـ -1430هـ.. كما عمل عضوًا مراسلا في مجمع اللغة العربية بدمشق، ومجمع اللغة العربية بالقاهرة، وعضوًا في مجلس أمناء مؤسسة حمد الجاسر الخيرية، وفي هيئة تحرير عدد من المجلات العلمية. وعمل أمينًا عامًا لجائزة الملك فيصل العالمية خلال الفترة من 1407هـ وحتى 1436هـ. وانتقل إلى رحمة الله يوم الثلاثاء 12/07/1437هـ..

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى