المقالاتقلم حر

القيادة في الأجواء الممطرة

منذ فترة زمنية ونحن نشاهد ما يبذله رجال المرور ورجال السلامة في الدفاع المدني من جهود تحذيرية وتوعوية إلا أن معظم الشباب المتهور يقودون المركبات بسرعة عالية في الأجواء الممطرة مما يعرض سلامتهم وسلامة المارة للخطر ناهيك عن المجازفة بعبور الأودية أثناء جريانها على الرغم من التحذيرات والغرامات المالية المقررة على المخالفين.

من وجهة نظري خاصة ما شاهدته في الأيام الأخيرة من نماذج مجازفة بعبور الأودية فمنهم من نجى بإعجوبه وكانت الأضرار فقط في المركبة الخاصة بهم رغم تحذيرات الدفاع المدني الغير مبالي بها فهذا يدل على أن العقوبة المقررة ليست كافيه فهذه النماذج لا زالت متكررة فلن يزول ذلك إلا بمضاعفة العقوبة المالية وعقوبة أخرى تحبس الحرية لكي نحافظ على سلامة المتهورين والغير مباليين بأرواحهم في هذا الوطن الغالي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى